مــلـتــقـى الاصـدقـــاء لكل عابر يبحث عن سبيل
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم
كم يسعدنا انضمامك الى اسرتنا الجميلة
زيارتك تشرفنا
وانضمامك لاسرتنا غاية منشودة
لتوسيع صحبتنا الحلوة والارتقاء سويا

مــلـتــقـى الاصـدقـــاء لكل عابر يبحث عن سبيل

ملتقى المعرفة والتواصل ونشر الثقافة والمعلومات المفيدة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
ادارة المنتدى تدعو كل زائر كريم بالاشتراك معنا فى ملتقى الاصدقاء لنتعاون سويا ونرتقى سويا

شاطر | 
 

 دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:02 am


مـــدخــل فــي بيــان عـــلم التجـــويـــد

مقدمة عامة


الحمد
لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا
محمد الذي بَشَّرَ مَنِ اشتغل بتعلُّم القرآن الكريم وتعليمه بقوله :"
خَيْرُكُمْ مَن تَعَلَّمَ القرآنَ وعلَّمَهُ" ورَضِيَ الله عن صحابته أجمعين , والتابعين لهم بإحسانٍ إلى يوم الدين .


اخــوانــي الافاضل
أخواتــي الفاضلات

إن علم التجويد من أجل العلوم و أهمها لتعلقه بكتاب الله و شرف تعلمه بشرف موضوعه الذي هو القرآن ...فهو كلام
الله تعالى الذي تكلم به و أوحاه إلى نبيه محمد صلى الله عليه و سلم
بواسطة جبريل عليه السلام...و هو الهدى والنور وهو الشفاء...و هو الذكر
الذي تطمئن به القلوب من حكم به عدل ومن استهدى به هدي،ومن استشفى به شفي
بإذن الله تعالى،وعز به أول هذه الأمة،ولا يعز آخرها إلا به،قال صلى الله
عليه و سلم:"تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما:كتاب الله وسنتي،ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض" أورده الألباني رحمه الله في صحيح الجامع الصغير برقم 2937 وقال :صحيح .



فالفضل كل الفضل في قراءة حروفه وفهم معانيه والوقوف عند حدوده لعلنا نكون من أهله فقد ورد عنه صلى الله عليه و سلم أنه قال "إن لله أهلين" قيل : من هم يا رسول الله ؟ قال : "أهل القرآن ،هم أهل الله وخاصته " مسند الإمام أحمد بن حنبل.


و
لا شك أن المؤمن، متعبد بفهم معاني القرآن الكريم وإقامة حدوده، متعبد
بتصحيح ألفاظه وإقامة حروفه على الصفة المتلقاة من أئمة القراءة المتصلة
بالسنة النبوية الأفصحية والتي لا تجوز مخالفتها ولا العدول عنها إلى
غيرها.


ومن
الدين أن يقرأ القرآن مجودا مصححا كما أنزل، تتلذذ الأسماع بتلاوته و تخشع
القلوب عند قراءته حتى يسلب العقول و يأخذ الألباب، سر من أسرار الله
تعالى يودعه في خلقه، و قد قال الإمام الحافظ ابن الجزري في ذلك: "ولا أعلم
سببا لبلوغ نهاية الإتقان والتجويد ووصول غاية التصحيح والتشديد مثل رياضة
الألسن والتكرار على اللفظ المتلقي من فم المحسن للقراءة".



فأول
ما سنبدأ به درسنا اليوم و قبل الدخول في شرح أحكام التجويد.. هو التعرف
على هذا العلم الجليل عبر الإجابة على بعض الأسئلة المحورية للتقديم لهذا
العلم:


تعــريف عــلم التــجويـــد


فما هو علم التجويد ؟


التجويد في لغة هو التحسين، يقال جود القرآن أي حسن تلاوته و أتقنها و اصطلاحا الاصطلاح عند أئمة الأداء فهو قسمان :



الأول : معرفة القواعد والضوابط التي وضعها علماء التجويد ، وهذا القسم يسمى بالتجويد العلمي أو النظري.



الثاني
: و يسمى بالتجويد العملي أو التطبيقي ، وهو إخراج كل حرف من مخرجه
وإعطاؤه حقه و مستحقه من الصفات و المدود و غير ذلك من الأحكام كالترقيق و
التفخيم و الغنن و نحوهما من غير تكلف و لا تعسف. وعرفه علي بن أبي طالب
كرم الله وجهه قائلا: هو تجويد الحروف ومعرفة الوقوف.




( حق الحرف : صفاته الذاتية اللازمة التي لا تفارقه كالجهر والشدة ).( ومستحق الحرف: صفاته العرضية التي يوصف بها أحياناً وتنفك عنه أحياناً أخرى، كالتفخيم والترقيق و الغنة)



حكــم تعــلـم عــلم التجــويـــد




ما هو حكم تعلم علم التجويد ؟ هل هو واجب علينا ام مندوب؟



[center]لا خلاف في أن علم التجويد فرض كفاية، والعمل به فرض عين على كل مسلم ومسلمة من المكلفين و قد ثبتت فرضيته بالكتاب و السنة.



أما الكتاب: قال تعالى: "وَرَتـِّلِ القـُرْآنَ تـَرْتـِيلاَ" سورة المزمل قال البيضاوي في هذه الآية أي جوده تجويدا و قال غيره أي الإتيان به على توؤدة و طمأنينة و تأمل ورياضة لسان.
[center]أما السنة: ما رواه مالك في موطئه و النسائي في سننه عن حذيفة tعن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال: "اقرؤوا القرآن بلحون العرب [و أصواتها]وإياكم
و لحون أهل الفسق والكبائر، فإنه سيجيء أقوام من بعدي يرجعون القرآن ترجيع
الغناء و الرهبانية و النوح، لا يجاوز حناجرهم، مفتونة قلوبهم و قلوب من
يعجبهم شأنهم
".

و المراد بالقراءة بلحون العرب قراءة الإنسان بحسب جبلته و طبيعته على طريقة العرب الذين نزل القرآن بلغتهم.
أصواتها: زادها الطبراني في الأوسط، و البيهقي في شعب الإيمان




فحكم
التجويد النظري العلمي بالنسبة لعامة المسلمين مندوب ، وحكمه بالنسبة لأهل
العلم و الذين يتصدون للقراءة والإقراء هو واجب كفائي ، فإن قامت به طائفة
منهم سقط الإثم والحرج عن باقيهم ، وإن لم يقم به طائفة منهم من التعلم
والتعليم أثموا جميعاً .

و أما التجويد العملي فحكمه الوجوب العيني على كل قارئ لقوله تعالى في سورة المزمل { ورتل القرآن ترتيلا }.
[/center]
[/center]








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:03 am

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على سيد الأنبياء و المرسلين محمد الأمين، صلى الله عليه و سلم و على آله وصحبه أجمعين..



أخواتي الاساتذة..

إن
لترتيل القرآن و تلاوته أحكام و قواعد علينا تعلمها و الالتزام بتطبيقها
مشافهة و كتابة و هذا أمر ميسر وليس بصعب كما تظنه بعض الأخوات ...قال جل
جلاله: " و لقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر" فالله يسر ذلك بوعد منه
سبحانه لمن أقبل على تعلم كتاب الله و حفظه بإخلاص و جد و اجتهاد...

فتعلم أحكام التلاوة أمر سهل ... فقط علينا تعلم الحكام النظرية و العمل على تطبيقها شفويا مع الاستعانة بالمواد الصوتية و الواجبات


و
المطلوب منا أساسا هو تعلم نطق الحروف التي تتكون منها كلمات القرآن وحدها
يعني بصفاتها و مخارجها و حال التقائها بغيرها من الحروف الهجائية سواء
كانت مدية أو غير مدية و قواعد أخرى... فال
قرآن الكريم كما هو معلوم مكون فقط من 28 حرفا و هو عدد الحروف الهجائية العربية



فإذا
تعلمنا كيفية نطق الثمانية و عشرين حرفا، و كيفية التلفظ بها عند التقائها
ببعض الحروف الأخرى تمكنا من ضبط جزء كبير من كتاب الله ترتيلا...



و
أول درس في الأحكام سنتناوله اليوم معا يخص الحروف الثمانية و العشرين عند
التقائها بالنون الساكنة و التنوين و التي سنشرح خلاله أربعة أحكام سهلة و
و كل مجموعة من الحروف عند التصاقها بالنون الساكنة او التنوين لها حكم
خاص...فمثلا هناك
ستة
من هذه الحروف هي حروف إظهار أي تظهر إذا التقت بالنون الساكنة و التنوين و
6 حروف إدغام أي تدغم فيها في نفس الحالة و 1 حرف إقلاب ..أي يقلب حرفا
آخر و يتغير و ما تبقى من 28 أي 15 هي حروف إخفاء أي تخفى و سوف نشرح ذلك
بتفصيل بإذن الله...و سأحاول الشرح و التبسيط ما أمكن كانني أتحدث إليكن
مباشرة حتى يكون الاستيعاب أكبر و الدرس اوضح




لكن قبل شرح الأحكام الأربعة للنون الساكنة و التنوين
علينا أولا أن نجيب عن بعض الأسئلة التي ستساعدنا في فهم الدرس:



1- ما هو مخرج حرف النون؟
2- ما هي النون الساكنة و كيف أعرفها في القرآن و أميزها عن مثيلاتها؟
3- ما هو التنوين؟
4- ما هو الفرق بين النون الساكنة و التنوين؟




1-ما هو مخرج حرف النون؟


فما هو مخرج النون الساكنة والتنوين؟






المخرج ببساطة هو الجزء من أجزاء الفم الذي يخرج منه الحرف عند التلفظ به..


و
مخرج حرف النون الأصلي و هو الذي تكون عليه عند النطق بها عادة و كذلك في
حالة الإظهار و يكون من طرف اللسان مع ما يجاذيه من لثة الأسنان العليا
ويخرج منه حرف النون سواء كانت ظاهرة أو متحركة أو مشددة.



و للتجربة و معرفة مخرج
أي حرف، نسكّنه و ندخل عليه همزة قطع، و هنا نقول : أنْ ... أو إنْ و
نتحسس مكان موضع رأس اللسان فهو يلتصق بالحنك الأعلى ....حاولن القيام
بهذه التجربة الآن...
هل تمكنتن من معرفة من أين تخرج النون؟




2- ما هي النون الساكنة و كيف أعرفها في القرآن؟








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:05 am


التعريف الذي نجده للنون الساكنة في كتب التجويد:
هي
النون الخالية من الحركة، و هي التي تثبت لفظا و خطا، وصلا ووقفا، و ترد
في الأسماء و الأفعال و الحروف و تكون متوسطة و متطرفة في آخر الكلمة.


نشرحه....


النون الساكنة هي كل نون في القرآن خالية من الحركة أي ليس فيها أي تشكيل (أي خالية من الحركات الثلاث –الفتحة والضمة والكسرة) أو فيها سكون و سكونها مثبت في الوصل والوقف نحو (منْ هاجر) (ينْهون) (كنتم)،


و هي التي تثبت لفظا و خطا
بمعنى أننا نلفظها و نكتبها و هذا عكس نون التنوين فهي لا تكتب بل تلفظ
فقط ( بل نحن نشير اليها بعلامة التنوين.. و لكن لا نكتبها نون ساكنة.)
كما سترى في الفرق بينهما ، و تثبت وصلا ووقفا بمعنى إذا
وقفتِ على النون الساكنة يثبت وجود النون الساكنة و تبقى ثابتة و لا تحذف
مثاله: إذا وقفنا اثناء القراءة على "ءامن" فإننا نثبتها و نختف الكلمة
بنون ساكنة وقفا عكس التنوين و إذا وصلناها مثل: "منْ آمن.."
تثبت كذلك و نلفظها. أما التنوين فيثبت وصلا و يخضع للأحكام النون الساكنة من إظهار و غدغام و ...مثل: و قل لهما قولاً كريما
ففي كلمة قولاً هو ثابت اذا وصلتيه بكلمة كريما... و اما إذا وقفتِ على
كلمة كريما فلا يثبت فيها التنوين و نقول: كريمَا و ليسكريماً.





و تقع في الأسماء مثل "الأنهار- المومنون و في الأفعال "ينْهى – أنعمت - ينظر" و في الحروف
" من – عن - لن " و تكون متوسطة مثل " قنطار- دنْيا " و متطرفة في آخر
الكلمة مثل " إيمان .و في الحروف متطرفة " عنْ – منْ – إنْ .." فقط.



و تخرج من هذا التعريف أي ليست النون الساكنة التي نقصدها في درسنا و التي ينطبق عليها ما سياتي من أحكام:-النون المتحركة الخففو مثل (بينَهم ، جَعلنَا، فنَادى)



- و النون المشددة مثل (الجِنَّة ، النّبي)

-و النون الساكنة سكونا عارضا لأجل الوقف (العالمين ، نستعين)

- و النون التي سكونها مثبت و زال لالتقاء ساكنين مثل (من ِ ارتضى – ان ِ ارتبتم



نأتي الآن إلى التنوين


ما هو التنوين؟






تعريف التنوين:
هو نون ساكنة زائدة و التي تلحق آخر الاسم لفظا و تفارقه خطا ووفق.


نشرحه...


فالتنوين نون زائدة أي ليست أصلية في الكلمة و تلحق آخر الاسم لفظا أي لا يكون إلا في الأسماء و يقع متطرفا أي في آخره و نطقا فقط لا كتابة و النون الأصلية لا تفارق الاسم مطلقا أثناء وجودها فيه


فمثلا علــيــمــاً تكتب هكذا لكن تلفظ : عَلـِـيــمَـن و هذه النون التي باللون الأحمر هي مقصدنا و هي نون التنوين الزائدة الساكنة ....


و ينطبق على التنوين ما ينطبق على النون الساكنة لأن التنوين هو أيضا عبارة عن نون ساكنة لكنها زائدة و سنرى الفرق بينهما لاحقا.


و هكذا نقول للتنوين 3 حالات عند القراءة و التلفظ به نون ساكنة زائدة تلحق آخر الاسم


حالة الكتابة أي رسما و خطا فتحتان أو كسرتان أو ضمتان


حالة
الوقف إن كان التنوين كسرتان أو ضمتان فإنه يحذف عند الوقف عليه مثل بأسٍ
تلفظ بأسْ و رحيمُ حال الوقف نقول رحيــمْ فيحذف التنوين ، أما إن كان
فتحتان ، فإنها تُبدلُ ألفا مثل ، خبيراً تلفظ خبيرَا ، و بصيراً تلفظ
بصيرَا ، إلا إن كان على تاء مربوطة ، فيكون الوقف عليه بالسكون كالمكسور
والمضموم مثل / تصلى نارا حاميةً - حاميهْ



هناك كلمتان وردتا في القرآن ليستا بتنوين وإن أشبهته في إبدالها ألفا في الوقف لاتصالها بالفعل ولا ثالث لهما بالقرآن
ـ وليكونًا من الصاغرين ، لنسفعًا بالناصية ـ
وتنطبق عليهما أحكام النون الساكنة والتنوين ويوقف عليها بالألف تبعا للرسم كما سبق الذكر.


ناتي الآن للمزيد من الفهم
لمعرفة الفرق بين النون السكانة و التنوين و قد سبق شرح ذلك لكن للحصر و التوضيح:


ما هو الفرق بين النون الساكنة و التنوين؟







النون الساكنة حرف أصلي من بنية الكلمة مثل أنعمت من أنعم و التنوين زائدة
ليست من أصل الكلمة سميعٌ – سميعُنْ فهي ليست اصلية في الإسم.



النون
الساكنة ثابتة لفظا و خطا، والتنوين ثابت في اللفظ دون الخط أي لاتكتبينها
( بل نحن نشير اليها بعلامة التنوين.. و لكن لا نكتبها نون ساكنة.



النون الساكنة ثابتة وصلا ووقفا، والتنوين ثابت في الوصل دون الوقف.


النون
الساكنة تكون في الأسماء و الأفعال و الحروف، والتنوين لا يكون إلا في
الأسماء دون الأفعال و الحروف و تحديداًلا يلحق الا آخر الاسم.



النون الساكنة تكون متوسطة، أي في وسط الكلمة، و تكون متطرفة أي في آخرها، و التنوين لا .








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:06 am




بعد
أن تعرفنا على النون الساكنة و التنوين و تعرفنا على اول حكم من احكامهما و
هو الإظهار نمر الآن إلى شرح باقي الأحكام الخاصة بالنون الساكنة و
التنوين و نبدأ بحكم الإدغام ..



فما هو الإدغام؟


الإدغام لغة: هوالإدخال و المزج


و اصطلاحا:
هو إدخال الحرف الأول الساكن في الحرف الثاني المتحرك فيصبحان حرفا واحدا و
في درسنا هذا هو إلحاق أو إدخال النون الساكنة أو التنوين في أحد حروف
الإدغام الستة بحيث يصيران حرفا واحدا مشددا وبشرط أن يكونا في كلمتين. و
حروف الإدغام الستة هي الياء و النون و الميم و الواو و اللام و الراء و هي مجموعة في كلمة (يرملون).




ما هي أقسام الإدغام؟



ينقسم الإدغام باعتبار الغنة و عدمها إلى قسمين إدغام بغنة و إدغام بدون غنة



1- إدغام بغنة:
و هو الإدغام الذي تظهر فيه الغنة و هي بمقدرا حركتين و يكون إذا جاءت
النون الساكنة أو التنوين قبل أربعة حروف من حروف الإدغام الستة التي هي الياء و النون و الميم و الواو، المجموعة في كلمة (ينمو)





تنبيه:
إذا وقعت النون الساكنة في وسط الكلمة وتلاها أحد حروف الإدغام الأربعة
(ينمو) يجب إظهار النون ولا يجوز إدغامها ولم تقع إلا في أربع كلمات في
كتاب الله تعالى و هذه الكلمات هي: "الدُّنـْيَا"، "بُنـْْيَان"،
"قِنـْوَان" و"صِنـْوَان".ويسمى الحكم هنا الإظهار المطلق لعدم تقييده
بمخرج الحلق أو الشفة.



2- إدغام بلا غنة: إذا جاءت النون الساكنة أو التنوين قبل حرفي اللام و الراء








****************


و ينقسم الإدغام باعتبار الكمال و النقصان إلى قسمين كذلك: تـــــام و نــــاقص
[center]فيكون إدغاما تاما في الميم و النون و اللام و الراء و يكون إدغاما ناقصا في الياء و الواو
فاما
الإدغام التام فهو اختفاء الحرف المدغم ذاتا و صفة بمعنى ذهاب الحرف الذي
هو النون الساكنة أو التنوين مع ذهاب الصفة و التي هي الغنة ..
و الغنة التي تكون في النون و الميم هنا هي غنة الحرف المد غم فيه و أما الحرف المد غم و الذي هوالنون الساكنة أو التنوين فقد أدغم إدغاما كاملا فيما بعده فذهب الحرف و ذهبت صفته وهي الغنة




و
أما الإدغام الناقص فهو احتفاظ الحرف المدغم ببعض صفاته كالغنة بمعنى ذهاب
الحرف الذي هو النون الساكنة أو التنوين و بقاء الغنة...و الغنة التي
تصاحب الياء والواو هي غنة الحرف المد غم وهو النون الساكنة والتنوين
فإدغامه ناقص لبقاء صفة الغنة رغم ذهاب الحرف




ما هي الغنة؟



الغنة صوت رخيم يخرج من الخيشوم ملازم للنون [ بما فيها نون التنوين] وللميم ولا دخل للسان بها...



لما تدغم النون الساكنة و التنوين في هذه الحروف؟



السبب هوالتماثل في النون [بمعنى لهما نفس المخرج]والتقارب مع باقي الحروف [لهما مخرجين متقاربين]



فمخرج
النون هو طرف اللسان مع لثة الأسنانالعليا ومخرج اللام والراء طرف اللسان
تقارب فيالمخرج . ومخرج الميم والواو الشفتين أيضا تقاربفي المخرج والياء
مخرجها وسط اللسان تقارب مع مخرج النون








[size=16]ما هو القلب أو الإقلاب؟


الإقلاب أو القلب لغة هو تحويل الشيء عن وجهه الحقيقي
[center]و اصطلاحا: قلب النون الساكنة و التنوين ميما غير خالصة، إذا كان بعد أحدهما حرف الباء
المتحرك مع بقاء الغنة. و السبب في ذلك هو التقارب، و يقع الإقلاب في كلمة
و في كلمتين مع النون الساكنة، أما مع التنوين لا يقع إلا في كلمتين.




كيف ننطق الإقلاب ؟




إذاوقعت الباء بعد النون الساكنة في كلمة (لَيُنۢبَذَنَّ) أو كلمتين (مِنْ بَعْد) مثل أو بعد التنوين في كلمتين مثل (صُمُّۢبُكۡمٌ) نبدل أولا النون الساكنة أو التنوين ميما ثم نخفي هذه الميم مع إظهارالغنة بمقدارحركتين والغنة هنا صفةللميم




فكيف نخفي هذه الميم؟




ذلك بإضعافها بتقليل الاعتماد على مخرجها وهوالشفتان مع ترك فرجة صغيرة جدا



و هنا يكون القلب والاخفاء الشفوي نفس الشيء و سنراه في أحكام الميم الساكنة بإذن الله



[/center]



[/center]
[/size]








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:07 am

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله (علية الصلاة والسلام)
اما بعد فموعدنا مع الدرس الرابع من احكام التجويد

۝

أحكــام الميــــم الساكنــــة ۝
وبعد أن انتهينا من حكم النون والميم المشددتين ننتقل إلى حكم الميم الساكنة من حيث الإخفاء والإدغام والإظهار متى تخفى ومتى تدغم ومتى تظهر وكيف ننطق بها في كل حالة من هذه الحالات .
أولاً : ۝ الإخفاء الشفوي ۝
ويكون ذلك إذا وقع بعد الميم الساكنة حرف الباء مباشرة
ثانياً : ۝ الإدغام وجوباً۝
وذلك إذا وقع بعدها ميم أخرى متحركة وهنا تدغم الميم الساكنة في الميم المتحركة وصارت ميماً واحدة مشددة ، ويسمى هذا إدغاماً صغيراً ولابد من وجود الغنة فيه بمقدار حركتين .






ثالثًا
: ۝ الإظهار الشفوي
۝

وهو أن يقع بعد الميم الساكنة أي حرف من حروف الهجاء عدا حرف الباء والميم وباقي الحروف إذا وقعت بعد الميم الساكنة وجب إظهار الميم الساكنة
.
تنبيــــــه :
وتراعى المبالغة في الإظهار إذا وقعت الميم الساكنة قبل الفاء أو الواو ، خشية أن تخفي الميم عند الفاء ، لقرب الميم من الفاء في المخرج واتحادها مع الواو في المخرج..

أحكـــام النــون والميــم المشددتين ۝
هذان
الحرفان إذا وقع كل منهما في القرآن الكريم مشدداً ، وجبت الغنة بمقدار
حركتين، والحركة بقدر خفض الإصبع وبسطه، وهى وسط بين الإسراع والتأني، ومخرجها الخيشوم وهو أعلى الأنف وأقصاه من الداخل ، ولهذا سمى كل منهما حرف غنة.
سواء كانت الشدة مع فتحة مثل إنا كما في قوله تعالى إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنينَ ، أو كسرة مثل إني كما في قوله تعالى وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى ، أو مع ضمة مثل النور كما في قوله تعالى يَهْدِي
بِهِ اللَّهُ مَنْ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُمْ
مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ
مُسْتَقِيمٍ ،
وهكذا.

وحرف الغنة المشدد إما أن يكون متصلاًمثل إني كما في قوله تعالى وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى و إما أن يكون منفصلا وهو ما كان من كلمتين إذا اجتمعا وجب التشديد والغنة مثل من نار كما في قوله تعالى يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ فَلا تَنتَصِرَانِ









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:08 am

[size=21]
[size=9][size=16]اما بعد فموعدنا مع الدرس الخامس من احكام القران


مخـــارج الحــــروف

[/size][/size]

الحروف الأَصلية : ثمانية وعشرون
حرفاً، إِذا اعتبرنا الأَلف الممدودة الليِّنةَ فرْعاً عن الهمزة، أَما
إِذا اعتبرناها حرفاً مستقلاً فتكون الحروف الأصلية تسعةً وعشرين

المخرج يُراد به موضع خروجِ الحرفِ من الفم أَو الحلق.

وتُوجَد المخارج في خمس مناطق، هي:

الجوف و الحلق و اللسان و الشفتان و الخيشوم .

الجوف : وُيراد به الفرغ الممتدُّ مما وراء الحلق إِلى الفم,وفيه ثلاث مخارج..

الحلق : فيه ثلاثة مخارج..

اللسان : فيه عشرة مخارج..

الشفتان : فيهما مخرجان..

الخيشوم : وهو أعلى الأنف، وهو مخرج الغُنَّة، والغُنَّة صفةٌ

ولكن لما استقلَّتْ بمخرجها ذُكرت في هذا الباب..


[center]




[size=25]والدرس القادم ان شاء الله سيكون عن
[size=29]
صفــات الحــروف
[/size][/size]
[/center]
[/size]










عدل سابقا من قبل amira في السبت يوليو 16, 2011 2:10 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:09 am

مقدمة عن صفات الحروف:
وبعد أن بينا أن لكل حرف من الحروف مخرجاً فإن له صفات تميزه ونبين ذلك فيما يلي:
تعريف الصفة لغة :

ما قام بالشيء من المعاني كالعلم أو البياض أو السواد.

واصطلاحاً :
الحالة التي تعرض للحرف عند النطق به من جهر ورخاوة وما أشبه ذلك

آراء العلماء في عدد الصفات

وقد اختلف العلماء في عدد الصفات والمختار الذي نميل إليه مذهب ابن الجزري في عدها سبع عشرة صفة وتنقسم إلى قسمين :
قسم له ضد , وقسم لا ضد له .
أما
القسم الذي له ضد فهو خمس وضده خمس باعتبار أن الشدة والتوسط ضدان
لصفة الرخوة ، والذي لا ضد له سبع صفات ولنبدأ بالقسم الأول الذي
له ضد فنقول

الصفات التى لها ضد
1 ـ الهمس وضده الجهر .
2 ـ الشدة وضدها الرخاوة وكذلك التوسط .
3 ـ الاستعلاء وضده الاستفال .
4 ـ الإطباق وضده الانفتاح .
5 ـ الإذلاق وضده الإصمات .



الهمس

تعريفه في اللغة:
هو الخفاء وضده الجهر.

واصطلاحاً: إخفاء الحرف وجريان النفس معه عند النطق به لضعفه وضعف الاعتماد عليه في مخرجه .
وحروفه عشرة مجموعة في ( محثه شخص سكت ) وهي الفاء والحاء والثاء والهاء والسين والكاف والتاء والشين .

الجهـر

تعريف الجهر في اللغة:
هو الإعلان والظهور .

واصطلاحاً : ظهور الحرف وانحباس النفس معه عند النطق به لقوة الاعتماد عليه في مخرجه وحروفه تسعة عشر وهي الباقية من أحرف الهجاء بعد حروف الهمس العشرة .
والفرق بين الهمس والجهر جريان النفس في الأول وانحباسه في الثاني .

الشدة
لغة :
القوة .

واصطلاحاً
: قوة الحرف لانحباس الصوت من الجريان عند النطق به لقوة الاعتماد
عليه في مخرجه . وحروفها ثمانية مجموعة في ( أجد قط بكت ) وهي
الهمزة الجيم الدال القاف الطاء الباء الكاف والتاء .



التوسط
وهو صفة لبعض الحروف بين الشدة والرخاوة
معناها لغة:
الاعتدال .

واصطلاحاً :

اعتدال الصوت عند النطق بالحرف لعدم كمال انحباسه كانحباسه مع حروف الشدة ، وعدم كمال جريانه معه كجريانه مع حروف الصوت عند النطق به لضعف الاعتماد عليه في مخرجه .

وحروفه ستة عشر وهي الباقية من حروف الهجاء بعد حروف الشدة والتوسط .
والفرق بين هذه الصفات الثلاث قائم على جريان الصوت وعدمه فما جرى معه الصوت رخوي وما انحبس معه الصوت شديد ،وما لم يتم معه الانحباس والجريان متوسط

الاستعلاء
لغة : الارتفاع .
واصطلاحاً: ارتفاع اللسان إلى الحنك الأعلى بالحرف عند النطق به .
وحروفه سبعة مجموعة في قوله ( خص ضغط قظ ) وهي الخاء والصاد والضاد والغين والطاء والقاف والظاء .
الاستفال
لغة :
الانخفاض .

واصطلاحاً :
انخفاض اللسان بالحرف عند النطق به .

وحروفه اثنان وعشرون حرفاً الباقية بعد الاستعلاء .
والفرق بين الاستعلاء والاستفال قائم على ارتفاع اللسان وانخفاضه عند نطق الحرف .



الإطباق
لغة: الإلصاق .
واصطلاحاً : إلصاق اللسان بالحنك الأعلى عند النطق بالحرف . وحروفه أربعة وهي الصاد والضاد والطاء والظاء .
الانفتاح
لغة :
الافتراق .

واصطلاحاً :
انفتاح اللسان عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف .

وحروفه خمسة وعشرون الباقية بعد حروف الإطباق .
والفرق بين الإطباق والانفتاح قائم على انطباق اللسان بالحرف إلى الحنك الأعلى وانفتاحه عنه .

الإذلاق
لغة :
الطرف .

واصطلاحاً :

خفة الحرف عند النطق به لخروجه من طرف اللسان أو من إحدى الشفتين أوهما معاً .

وحروفه ستة مجموعة في ( فر من لب ) والفاء والراء واللام والميم والنون والباء .

الإصمات
لغة:
المنع .

واصطلاحاً:
عدم مجيء الحرف أو حروفه منفردة أصولاً في الكلمات الرباعية أو
الخماسية في اللغة العربية وما وجد كذلك أي رباعياً أو خماسياً في
اللغة العربية فلا بد من أن يكون فيه على الأقل حرف من حروف
الإذلاق الستة ؛ أما ما وجد رباعياً أو خماسياً ليس فيه حرف من حروف
الإذلاق الستة ، فهو ليس عربياً مثل : (عسجد) اسم للذهب .

وحروف الإصمات ثلاثة وعشرون الباقية بعد حروف الإذلاق .
والفرق بين الإصمات الإذلاق قائم على خفة النطق بالحرف وثقله .
وبعد أن بينا الصفات المتضادة نذكر فيما يلي الصفات التي لا ضد لها .

الصفات التى ليس لها ضد
الصفات التي لا ضد لها سبع : وهي الصفير ـ القلقلة ـ اللين ـ الانحراف ـ التكرير ـ التفشي ـ الاستطالة .
الصفير
لغة :
صوت يشبه صفير الطائر.

واصطلاحاً :
خروج صوت زائد يشبه صوت الطائر مصاحب للحرف عند نطقه .

وأحرفه ثلاثة ـ الصاد والزاي والسين .

القلقلة
لغة :
الاضطراب .

واصطلاحاً :

اضطراب المخرج عند النطق بالحرف ، حتى يسمع له نبرة قوية خصوصاً إذا كان ساكناً ، ويبالغ فيها إذا كان الحرف موقوفاً عليه.

وحروف
القلقلة خمسة مجموعة في قوله ( قطب جد ) القاف والطاء والباء
والجيم والدال والأولى أن تكون القلقلة أميل إلى الفتح دون التفات
إلى حركة ما قبلها أو بعدها .


اللين

لغة :
السهولة .

واصطلاحاً:
إخراج الحرف من مخرجه في لين وسهولة .

وحروفها اثنان هما الياء والواو الساكنتان المفتوح ما قبلهما نحو {بيت} كما في قوله تعالى {فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ} (سورة الذاريات الآية: 36). و {خوف} كما في قوله تعالى {وآمنهم من خوف} (سورة قريش الآية:4)



الانحراف
لغة :
الميل .

واصطلاحاً :
الميل بالحرف عن مخرجه عند النطق به إلى مخرج غيره .

وله حرفان اللام والراء ، فاللام تميل إلى ناحية طرف اللسان ، والنون على ظهره .

التكرير
لغة :
الإعادة .

واصطلاحاً :
ارتعاد رأس طرف اللسان عند النطق بالحرف خصوصاً إذا كان ساكناً أو مشدداً .

وحرفه
الراء فقط وهذه الصفة لازمة للراء وهذا يعني أنها لا تقبل إلا هو
نطقاً ، وهنا يجب تجنبه بخلاف باقي الصفات التي يجب العمل بها .

التفشي
لغة :
الانتشار .

واصطلاحاً :

انتشار الريح في الفم عند النطق بالشين حتى تتصل بمخرج الظاء المعجمة وحرفه الشين .


الاستطالة
لغة :
الامتداد .

واصطلاحاً :
امتداد مخرج الضاد عند النطق بها حتى تتصل بمخرج اللام








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:10 am

السلام عليكم ورحمة الله اخواني أخواتي :


نستكمل معا أحكام النون الساكنة والتنوين :


الحكم الثالث : الإقلاب (القلب)

تعريفه :

1-في اللغة:

هو التحويل أي تحويل الشيئ عن وجهه.


2-في الإصطلاح :

هو قلب النون الساكنة أو التنوين ميما مع إخفائها والغنة .

حروفه :

حرف واحد هو الباء .

فإذا وقعت الباء بعد النون الساكنة سواء في كلمة أو كلمتين أو بعد التنوين ولا يكون إلا من كلمتين أو بعد نون التوكيد الخفيفة الملحقة بالتنوين نحو (لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ ) وجب
قلب النون الساكنة أو التنوين إلى ميم ثم إخفاؤها مع مراعاة الغنة.

سبب الإقلاب :

لماذا قلبت النون الساكنة والتنوين ميما عند ملاقتهما لحرف الباء؟

*لأنه لم يحسن الإظهار لما فيه من الكلفة والثقل في النطق وذلك لاختلاف
المخرجبين النون والباء.
*ولم يحسن الإدغام لتباعد المخرج واختلاف الصفات فالنون حرف أغن
والباء غير أغن.
*ولم يحسن الإخفاءكما لم يحسن الإدغام والإظهار لأنه بينهما.

*لذلك أبدلت النون والتنوين حرفا يؤاخيهما في الغنة والجهر ويؤاخي الباء في
المخرج والجهر وهوحرف الميم وبذلك أمنت الكلفة الحاصلة من إظهار النون
قبل الباء.

كيفيته:
يتحقق الإقلاب بثلاث خطوات :
1-قلب النون الساكنة أو التنوين ميما خالصة لفظا وخطا.
2-إخفاء الميم عند الباء .
3-إظهار الغنة مصاحبة للإخفاء لأنها صفة للميم ثم إطباق الشفتين
بقوة للنطق بالباء .

أمثلة :

1- مع التنوين: ( صُمٌّ بُكْمٌ ) . وتنطق هكذا( صممبكم) مع مراعاة زمن الغنة.

2-مع النون الساكنة في كلمة واحدة : (أَنبِئْهُم ) وتنطق( أمبئهم) مع مراعاة زمن الغنة. (أَنبَأَهُمْ) وتنطق (أمبأهم) مع مراعاة زمن الغنة .

3- مع النون الساكنة في كلمتين: ( مَن بَخِلَ ) وتنطق( ممبخل) مع مراعاة زمن الغنة.
*ورسمها في المصحف يكون برسم ميم صغيرة فوق النون الساكنة
في كلمة أو كلمتين و التنوين.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:11 am

تعريفه:
المد لغة: مطلق الزيادة، وضده القصر.
واصطلاحًا: إطالة زمن الصوت بأحد حروف المد الثلاثة.
حروفه وشروطها:
1- الألف الساكنة ولا يكون قبلها إلا فتح مثل: (قال).
2- الواو الساكنة وقبلها ضم مثل: (يقول).
3- الياء الساكنة وقبلها كسر مثل: (قيل)
أقسام المد: قسمان:
1- مد أصلي طبيعي: وهو الذي لا تقوم ذات الحرف إلا به ولا يتوقف على سبب من همز أو سكون (أي: الخالي من الهمز والسكون).
مثل: (قال – يقول – قيل). ومقدار مده: حركتان.
ويلحق به من حيث عدد الحركات:
أ- مد البدل: وهو مد الحرف المبدل عن همز ساكن بعد همز. مثل:
(ءادم-ءامن). أصلها: (أأدم-أأمن).
ب- مد العوض: هو الوقف بالألف على تنوين النصب مثل: (بصيرًا-خبيرًا).
ج- مد الصلة الصغرى: (وهو وقوع هاء الضمير المفرد المذكر بين متحركين المتحرك الثاني غير همز مثل: (إنه كان توابا – فوسطن به جمعا).
د- المد الطبيعي الحرفي: وهو ما كان رسمه حرفين ثانيهما حرف مد وحروفه: (حي طهر). مثاله: (طه-حم-يس-المر).
هـ- مد التمكين: هو ياءان أولاهما مشددة مكسورة والثانية ساكنة.
مثال: (حُيِّيْتم) (النّبيِّين).
ملحوظة:
(المد الطبيعي وما يلحق به من المدود تمد جميعًا بمقدار حركتين).
2- ومد فرعي زائد:
وهو ما توقف مده على سبب من همز أو سكون.
وأسباب زيادة المد: (أ- الهمز. ب- السكون).
وعند بعضهم سبب آخر معنوي وهو (التعظيم) مثل: (لا إله إلا الله).
أ- ما كان سببه الهمز وينقسم إلى قسمين:
1- مد واجب متصل: وذلك عندما يقع حرف المد والهمز في كلمة واحدة مثل (جاء). ويمد بمقدار (4-5) حركات ويمد (6) حركات إذا كانت الهمزة متطرفة عند الوقف (يشاء) وكان هذا المد واجبًا لاتفاق القراءة على وجوب مده.
2- مد جائز منفصل: عندما يكون حرف المد في آخر الكلمة الأولى والهمز في أول الكلمة الثانية (توبوا إلى الله). ويمد (4-5) حركات وكان هذا المد جائزًا لاختلاف القراء في مقدار مده حيث يجوز فيه لحفص من طريق (طيبة النشر) القصر بمقدار حركتين.
وبعضهم يجعل هنا قسما ثالثا: وهو البدل وقد مَرَّ.
* ويلحق بالجائز مد الصلة الكبرى: وهي هاء الضمير إذا وقعت بين متحركين المتحرك الثاني همز مثل (أن يم يره أحد).
ب- وما كان سببه السكون:
يقسم إلى قسمين:
1- مد عارض للسكون:

وهو أن يقع بعد حرف المد سكون عارض بسبب الوقف. مثل (نستعين).
*
ويلحق به مد اللين: وهو مد الواو والياء الساكنتين المفتوح ما قبلهما حال
الوقف وسمي لينًا؛ لأن في النطق به لينًا وسهولة مثل (خوف – بيت) ويمدان
بمقدار) (2 أو 4 أو 6 حركات).

2- مد لازم: وسمي لازما:
أ- للزوم سببه وهو السكون وصلاً ووقفًا.
ب- وقيل للزوم مده ست حركات.
وينقسم إلى قسمين:
أ- كلمي:
1- كلمي مثقل: وهو أن يأتي بعد حرف المد حرف مشدد في كلمة مثل: (الضالين).
2- كلمي مخفف: وهو أن يأتي بعد حرف المد حرف ساكن في كلمة مثل (ءآلان) وورد هذا في موضعين من سورة يونس آية (51) و (91).
ب- حرفي:
1- حرفي مثقل: وهو الحرف المدغم فيما بعده مثل اللام في (آلم) أو المخفي عنده مثل السين في (حم عسق).
2- حرفي مخفف: وهو أن يكون هجاء الحرف ثلاثة أحرف وسطها ساكن غير مدغم فحكمه الإظهار مثل (ق-ص-ن).
* مد الفرق: عندما تدخل همزة الاستفهام على اسم معرفة
بـ (أل) التعرف تبدل ألف (ال) التعريف ألفًا مدية ليفرق بين الاستفهام
والخبر وقد ورد في أربعة مواضع: (ءآلذكرين) في سورة الأنعام (143-144)
(ءآلله) سورة النمل (59) (ءآلله) سورة يونس (59) يمد بمقدار: (6) حركات.
ويجوز أيضًا التسهيل مع القصر وكذلك في (ءآلان).

فائدة:
مراتب المدود خمسة، قال السمنودي:
أقوى المدود لازم فما اتصل
فعارض فذو انفصال فبدل
** فائدة معرفة مراتب المد:
1- لا يمد الضعيف أكثر من القوي فلا نمد مثلاً المنفصل (5) والمتصل (4).
2- إذا اجتمع مدان في موضع واحد نقدم القوي ونحذف الضعيف، فمثلاً كلمة (ءآمين) اجتمع فيها البدل واللازم الكلمي فنعمل باللازم ونحذف البدل.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطرالندى
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1075
نقاط : 4157
تاريخ التسجيل : 14/07/2011
المزاج المزاج : الله على راحة الله ومبقاش البال يخمم واه
اوسمتى وسام الادارية المميزة

مُساهمةموضوع: رد: دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد   السبت يوليو 16, 2011 2:12 am

أحكام الميم الساكنة:
تعريفها:
زائدة في وسط الكلمة أو متطر
أحكام الميم الساكنة:
للميم الساكنة ثلاثة أحكام هي الإخفاء الشفوي والإدغام الصغيروالإظهار الشفوي.

1- الإخفاء الشفوي:
تعريفه:
هو النطق بالميم الساكنة حالة وسط بين الإدغام والإظهار مع غنة حركتين
وبدون تشديد .
حروفه:
له حرف واحد هو الباء(ب).
فإذا وقعت الباء بعد الميم الساكنة ولا يكون إلا من كلمتين جاز إخفاء الميم الساكنة عنها
مع الغنة ويسمى إخفاء شفوي.

أمثلة:
(أم بظاهر) (فاحكم بينهم)

لماذا سمي إخفاء شفوي؟
سمي إخفاء:
لإخفاء الميم الساكنة عند ملاقاتها للباء.
سمي شفوي:
لخروج الميم والباء من الشفتين.

سبب حدوث الإخفاء الشفوي:
نظرا لما بين الميم والباء من التجانس(أي اتحادهما في المخرج) وتقاربهما في الصفات
حدث الإخفاء الشفوي عند وقوع الباء بعد الميم الساكنة.

الفرق بين الإقلاب والإخفاء الشفوي:
1-في الإقلاب الميم ليست أصلية بل منقلبة أما في الإخفاء الشفوي فهي أصلية
2-اختلف العلماء في الإخفاء الشفوي فبعضهم قال بالإخفاء مع الغنة وقال
أخرون هي الميم الساكنة التي لا حركة لها و سكونها ثابت وصلا ووقفا وتكون
أصلية .

*الفرق بين الإخفاء الحقيقي والإخفاء الشفوي:
1-في حالة الإخفاء الحقيقي مع النون الساكنة فإنه يتحقق اعدام تام لجسم
النون وإبقاء صفتها وهي الغنة ولكن في حالة الإخفاء الشفوي والإقلاب لا
يعدم جسم الميم تماما وذلك لقربها من مخرج الباء.

2-الإخفاء الحقيقي لم يختلف فيه العلماء أما الإخفاء الشفوي فاختلف فيه.بالإظهار أما الإقلاب فلا خلاف فيه.








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دروس مهمة في مادة أحكـام التجويـد: *مدخـل عـام لعلـم التجويـد* متجدد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــلـتــقـى الاصـدقـــاء لكل عابر يبحث عن سبيل :: الملتقى الدينى  :: القران الكريم-
انتقل الى: